هل تؤدي عملية زراعة الشعر إلى ندوب دائمة؟

لقد قطعت التقنيات الجراحية لزراعة الشعر شوطا طويلا منذ الأيام الأولى منذ الاعتماد على مقابس الشعر أو كتل الشعر الكاملة التي كانت تزرع مرة واحدة في السابق. ومع ذلك، فإن الندوب لا تزال من الأثار الجانبية الثانوية التي لا مفر منها لهذا الإجراء.

هناك نوعان من التقنيات الجراحية التي تستخدم على نطاق واسع اليوم في مجال زراعة الشعر. كل تقنية ينتج عنها نوعا مختلفا من الندوب التي لها شكلا مغايرا. يمكن لمهارات الجراح وخبرته أن تحدد بشكل كبير كمية الندوب التي تركتها ومن الممكن تفاديها وهذه مجموعة نصائح قبل زراعة الشعر يمكنك الاطلاع عليها من الطبيب يتكين باير . يحتار المرضى بشكل كبير عند الاختيار بين كل تقنية، ولكن من المتعارف عليه تقنيات إغلاق الجرح قد تحسنت للغاية، جنبا إلى جنب مع تحسن الإجراءات نفسها.

سيتم تحديد الأسلوب الذي تختاره بناء على عدة عوامل، بما في ذلك:

  • نوع الندوب التي يمكن أن تتوقعها
  • نمط فقدان الشعر الخاص بك
  • كمية ونوعية الشعر المانح في فروة الرأس
  • حجم المنطقة التي انخفض فيها الشعر
  • التكلفة قد تكون أيضا عاملا مؤثرا

إجراءات زراعة الشعر المتنوعة

الإجراءان الجراحيان اللذان يستخدمان غالبا في زراعة الشعر هما زراعة الشعر بالشريحة وزراعة الشعر بالاقتطاف. تبدأ كلتا التقنيتان في إنتاج نمو شعر ظاهر خلال ثلاثة إلى ستة أشهر من العملية ولكن تختلف مظاهر طرق تنفيذ كل إجراء عن الأخر.

في تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف يستخدم هذا الإجراء بصيلات الشعر المستخرجة من خلف فروة الرأس والجانبين من فروة الرأس وهي المناطق المانحة. سيقوم الجراح بإزالة كل وحدة بصيلة للشعر بشكل فردي باستخدام أداة دقيقة. كل استخراج يترك ندبة دائرية صغيرة يصل قطرها إلى 1 ملليمتر.

بناء على عدد بصيلات الشعر المستخرجة، يمكن أن يضيف هذا العدد إلى مئات أو حتى الآلاف من الندوب الناتجة عن ثقب الاستخراج. قد تبدو هذه الندوب وكأنها نقاط بيضاء صغيرة بعد الشفاء. كل وحدات البصيلات تحتوي على واحد إلى أربع شعرات بحد أقصى.

ثم يتم تطعيم الشعر على المناطق المتلقية لفروة الرأس، حيث يتم عمل شقوق صغيرة لكل شعرة فردية. بالنظر إلى الطبيعة المجهدة لهذه العملية، قد تكون هناك حاجة لعدة ساعات أو حتى أيام لإجراء الجراحة بالشكل السليم. ويمكن تكرار الإجراء عدة مرات خلال مدة شهرين أو ثلاثة أشهر لتحقيق أفضل نتيجة. يتم إجراء زراعة الشعر بالاقتطاف في العيادة الخارجية أو مركز زراعة شعر متخصص، تحت التخدير الموضعي. لا يكون هناك حاجة إلى أي غرز ويكون وقت الاستشفاء قصير في الغالب.

أما في تقنية زراعة الشعر بالشريحة يتطلب هذا الإجراء الاستئصال الجراحي لقطعة من فروة الرأس تحتوي على شعر من المنطقة المانحة. هذا القطع يكون عادة ما يقع على الجزء الخلفي من فروة الرأس. بمجرد إزالة شريط الشعر، يتم خياطة المنطقة كي تتجمع الأجزاء المتفرقة سويا. هذا يترك ندبة خطية من أطوال متفاوتة، استنادا إلى حجم الشريط المستخرج. في بعض الحالات، قد تمتد هذه الندبة من الأذن إلى الأذن بعرض المنطقة المانحة. تتم إزالة طعوم بصيلات الشعر من شريط الفروة وتهيئتها للتطعيم على المناطق المتلقية من فروة الرأس، حيث يتم وضع شقوق صغيرة لكل شعرة فردية. يستخدم هذا الإجراء أيضا التخدير الموضعي ويتم إجراؤه في العيادة الخارجية وتتم إزالة الغرز بعد 10 أيام تقريبا.

إزالة ندوب زراعة الشعر

يمكن استخدام عدة إجراءات لتقليل أو خفض حجم الندبة الناتجة عن إجراء زراعة الشعر بالشريحة ولكن لا يتم ضمان نجاح هذه الطرق دائما، ومن شبه المؤكد أن بعض الندوب ستبقى. ضع في اعتبارك أنه مع تقدمك في العمر، ستبدأ فروة رأسك بالترهل بشكل طبيعي. هذا يمكن أن يجعل ندبة فروة الرأس أكبر أو أكثر وضوحا. في بعض الحالات الأخرى يكون من الواجب تفادي إجراء العملية بهذه التقنية لأن فروة الرأس لا تكون مؤهلة لاستقبال الوحدات أو أنها غير قابلة للالتئام بشكل مثالي بعد إزالة الشريحة. يمكن تخفيف النسيج الندبي باستخدام بعض الأدوية والدهانات، مما يجعل هذا أكثر قابلية للتطبيق في بعض الحالات. على الرغم من ذلك، لا تحتفظ البشرة الممزقة بالبصيلات دائما بالإضافة إلى الجلد السليم. سيتمكن طبيبك من إخبارك إذا كان هذا الإجراء مناسبا لك.

كيفية إخفاء الندوب

إخفاء المنطقة التي تعاني من ندوب تجميلية هو خيار آخر. قد يكون هذا ممكنا من خلال ترك شعرك ينمو على المنطقة المانحة. قد يكون من الصعب إخفاء أنواع معينة من الندوب، مثل الندوب البارزة والندوب الخطية والكلسية وغيرها. قد تستمر الندوب الكلسية في النمو على مدار أشهر أو حتى سنوات وبعض الناس يكونوا عرضة لندبات الجدرة بشكل كبير. أخبر طبيبك إذا كنت قد عانيت بالفعل من ندبة جدرية قبل خضوعك لأي نوع من إجراءات زراعة الشعر. هناك أيضا بعض الإجراءات التي تساعد على إخفاء تلك الندوب مثل:

تلوين فروة الرأس المصغر

ويسمى أيضا الوشم الطبي للخط الأمامي للشعر أو وشم فروة الرأس، يقدم هذا الإجراء الدائم الصبغة المحقونة مباشرة في فروة الرأس، مما يعطي مظهرا للشعر أكثر كثافة. يختار بعض الناس استخدام تلوين فروة الرأس المصغر بدلا من عمليات زراعة الشعر الجراحية إذا كان المطلوب بعض الكثافة فقط. يمكن استخدام هذا الإجراء أيضا للتلوين في المناطق المتضررة التي خلفتها تقنيات زراعة الشعر المختلفة.

قد يستغرق إكمال هذا الإجراء عدة جلسات، اعتمادا على حجم المساحة التي يتم حقنها. يتم اختيار لون الحبر ليطابق لون شعرك الحالي. ضع في اعتبارك أن شعرك قد يتحول إلى لون رمادي أو يتحول لدرجة أفتح، ولكن من المحتمل ألا يخف الحبر بنفس المعدل. قد يشعر المريض ببعض الانزعاج خلال هذا الإجراء ولكنه لا يتطلب أي نوع من التخدير.

العلاج بالليزر

قد يساعد هذا العلاج في الحد من ظهور الندوب ويستخدم أحيانا بالتزامن مع تلوين فروة الرأس المصغر. يقوم الجراح باستخدام مزايا الليزر لإزالة الجلد التالف على سطح الندبة مما يجعلها أقل بروزا. كما أنه يساعد على تحفيز إنتاج الكولاجين في طبقة الجلد في الأدمة، مما يعمل على تجديد مرونة البشرة ومظهرها العام. لم يتم تصميم هذا الإجراء خصيصا لإزالة ندوب زراعة الشعر، وقد تختلف النتائج من شخص لآخر.

بالنسبة للعديد من الناس، يمكن لجراحة زراعة الشعر أن تكون طريقة آمنة وفعالة لاستعادة مظهر رأس غني بالشعر. هذا يمكن أن يقطع شوطا طويلا نحو استعادة الثقة واحترام الذات. ومع ذلك، فإن الندوب هي نتيجة حتمية لكل من إجراءات الشريحة أو الاقتطاف ويوفر إجراء زراعة الشعر بالاقتطاف نوعا أقل وضوحا من الندوب وربما يكون مناسبا بشكل أفضل لبعض الأشخاص. اختيار الجراح ذو الخبرة والمعرفة قبل الخضوع لأي نوع من الإجراءات هو أمر بالغ الأهمية. بعض تقنيات إزالة الندبة قد يكون من الممكن أيضا بعد كل إجراء. قد يكون خيار تغطية المنطقة المزروعة بشكل تجميلي أو بالوشم الدائم أو المؤقت خيارا أيضا.



أضف تعليقاً