فوائد زراعة الشعر الصحية والجمالية

تظل زراعة الشعر من أكثر العمليات التجميلية طلبا، ولا تتوقف على شعر الرأس فقط بل تتعدى الى الحواجب والذقن.

إعتمادا على فكرة الجمال، نرى العملاء والأطباء يؤكدون جدوى هكذا عمليات، ويؤكد الأطباء بدورهم على أن هذه العمليات ليست بالصعوبة التي يتخيلها البعض بل أصبحت من أسهل العمليات، حتى أنه هناك أطباء يؤكدون أنها لا تنتمى للعمليات الجراحية، بالمعنى المتعارف عليه نظرا لبساطتها، ونسبة نجاحها المرتفعة.

وبما أن الجميع يبحث عن الجمال، يبقى جمال الشعر من أفضل ما يميز الأنثى والرجل، ولطالما إهتم البشر بنظافة الشعر وجماله، بل لقد تغنوا به في أغانيهم وأفراحهم.

حتى أن  التاريخ إهتمام الحضارات القديمة بالشعر وجماله، وها هى آثار الفراعنه تترك على البرديات والجدران طرق كثيرة، للإعتناء بالشعر وكيفية تصفيفة وتغذيته، وأنظروا الى(كليو باترا) وكيف كانت تعتني بشعرها بالزيوت التى تستورده مصر القديمة للرفاهية والجمال.

ما هى زراعة الشعر

هي إجراء طبي ضمن نتائج العمليات الطبية التجميلية، نقوم فيه بنقل الجذور من المناطق التي خلف الأذنين والمنطقة الخلفية للرأس، لأنها المناطق الأكثر قوة والأفضل تغذية في الرأس ، الي المناطق المصابة بالصلع الوراثي أو المناطق ذات كثافة شعر أقل أو المناطق التي تعرضت للحروق أو الحوادث.

تعتبرمن العمليات الناجحة فى العموم والمتطورة أيضا، تصل نسبة النجاح الى 90%، كما أنها من أكثر جراحات التجميل رواجا، بل وأقدم عمليات التجميل أيضا، فقد تمت أول عملية زرع شعر فى العام 1950م.

تطورت الأساليب والتقنيات والأدوات المستخدمة في هذا المجال حتى أصبحت تجرى بكل سهولة وعلى نطاق واسع لدرجة ظهور سوق سوداء لزراعة الشعر فى العام 1980م وهذا أمر تحاربه العديد من الدول نظرا لأضراره.

تعتمد زراعة الشعر على آخر ما توصل اليه الطب فى مجال الجراحات التجميليلة، بل تعتبر ثورة فى الطب التجميلي. وبالطبع ينتظر كل مريض أفضل النتائج خاصة فى مثل هذه الجراحات.

بل أصبحت الآن تتم زراعة الشعر عن طريق الروبوت، وهي تقنية شديدة التطور حيث لا يدخل فيها الخطأ البشري وقيود العين البشرية، حيث يقوم الروبوت بتكبير وتضخيم المنطقة المزروعة مما يعطي بعدا جديدا لزراعة الشعر حيث الدقة.

 

هل زراعة الشعر عملية مؤلمة

في البداية كانت تصل مدة العملية الى ما يقارب ال 9 ساعات، بحيث يتم أخذ قطعة كاملة من الشعر والجلد من المنطقة المشعرة، ثم يتم قصها على شكل المكان المصاب بالصلع وإقامة ثقوب بها. وهذا يعتبر في وقتها عملية جراحية.

لكن مع تقدم التقنيات والأجهزة المستعملة في مثل هذه العمليات، أصبحت لا تستغرق أكثر من ساعة وعشر دقائق، بعيد عن الأعراض القديمة مثل التورم والنزيف أحيانا، وأحيانا تغير في لون الجلد والكدمات، أما الآن فلا توجد هذه الآثار بل أصبح الشعر يعود الى طبيعته مرة أخرى، وسماكته.

 

هل تتأثر المنطقة المأخوذ منها الشعر؟

لا يوجد أي تاثير على هذه المنطقة بل ينمو الشعر فيها مباشرة بعد ثلاثة أيام، بل ويستطيع الشخص قصه بعد شهر من إجراء العملية.

 

 ما هي أسباب الصلع وتساقط الشعر؟

للصلع وتساقط الشعر أسباب كثيرة لكن يبقى السبب الأشهر هو العامل الوراثي، فهو أكثر الأسباب التي يتعامل معها طبيب زراعة الشعر، لذلك قبل القيام بالعملية يجب معرفة التاريخ المرضي للعائله وإتخاذ الإحتياطات اللازمة.

كما هناك أسباب أخرى:

  • التعرض لبعض الأمراض العضوية، والحوادث التي قد تسبب الصلع وتساقط الشعر، كذلك التعامل مع الكيماويات يؤدي الى التأثير على فروة الرأس.
  • إستخدام المنشطات، حيث يلجأ بعض الشباب خاصة ممارسي رياضة كمال الأجسام وبعض الرياضات الأخرى الى إستخدام بعض الهرمونات التى تؤثر على شكل الجسم وتؤدي بدورها الى تساقط الشعر.
  • كما يقال، الراحة تبدأ من الداخل، يأتي الغضب والتوتر كسبب رئيسي من أسباب تساقط الشعر.
  • إستخدام العلاجات الكيميائية، يؤدي الى تساقط الشعر، كما إستخدام المواد التجميلية التي تحتوي على كيماويات تؤثر سلبا على فروة الرأس.

هناك بعض الأعراض التي يجب الإنتباه لها، ومشاورة الطبيب فيها، التي قد تكون بداية صلع وهي:

  • إحمرار فروة الرأس والقشور التي تصاحب ذلك، تعتبر من بدايات الصلع وحينها يجب معاودة الطبيب وإتخاذ العلاج اللازم.
  • إزدياد الألم في فروة الرأس، بدون أسباب سابقة، مع تساقط الشعر، يعتبر من بدايات الصلع.
  • وجود بقع في مناطق تساقط الشعر لدى الشباب، وحب الشباب الزائد لدى النساء مع إضطراب الدورة الشهرية قد تكون مبادىء صلع لدى النساء، وهذا من أشكال الصلع النادرة.

 

الفوائد الصحية والجمالية لزراعة الشعر

 

من بين عمليات التجميل المتنوعة، تأتي زراعة الشعر لتهتم أولا بالمظهر الجمالي للشخص، وهي من العمليات التي يجب على المريض أن يتعامل معها بحرص نظرا لكونها عملية دقيقة.

واليك الفوائد الصحية والجمالية لزراعة الشعر:

  • التغير المزاجي والنفسي بعد العملية، حيث لوحظ نسبة الزيادة بالثقة بالنفس، والإنفتاح الإجتماعي على الآخرين.
  • كن جميلا تكن أكثر ثقة بالنفس، هذه العملية هي أشبه بالعودة بالعمر لنصبح أكثر شبابا، ونتقدم أكثر في العلاقات الإجتماعية والوظيفية.
  • الإنتهاء من المشكلة نهائيا، مشكلة الصلع والتساقط وهذا يعني إنتهاء الحالة النفسية الملازمة لها، والنظر للحياة من منظور آخر.
  • كما تأتي احيانا زراعة الشعر كحل جراحي بالنسبة لبعض الحالات التي تكون الإصابة بها بالغة أو مشوًهه وتحتاج الى زراعة.

تبقى مشكلة الصلع مشكلة يعاني منها الكثير ولكن في ظل تطور الطب يوما بعد يوم، أصبحت من العمليات السهلة التي يقبل عليها كل من يتعرض لها، ولا داعي للشعر المستعار ولا داعي للإنسحاب من المجتمع بسبب هذه المشكلة.



أضف تعليقاً